يهتم كثير من الآباء ومقدمي الرعاية للأطفال بموضوع حسن التربية، ويركزون على الجانب الأخلاقي والقيمي اهتمامها كبيرا، ولكن إلى أي مدى يهتمون بغرس العبارات المهذبة في ألسنة أطفالهم؟

وما مدى اقتناعهم أساسا بأهمية معرفة الطفل لهذه العبارات؟

وهل يدركون تأثيرها الإيجابي على حياة الطفل ونفسيته هو ومن حوله؟

من الممكن أن يكون الطفل خلوقا ومهذبا جدا ولكن بشكل سلبي، بألا يؤذي أحدا، ولا يتعامل مع الآخرين بطريقة سيئة، ولكن دون أن يعبر لسانه عن مقدار الأخلاق التي يحملها.

العبارات المهذبة تجعل الطفل خلوقا بشكل إيجابي، وعلى نحو يجعل حضوره ملحوظا، ووجوده محببا، وحديثه منتظرا للطفه وحسن تأثيره، خصوصا كلما صغر سن الطفل، لأننا بدأنا نفقد سماع هذه العبارات المهذبة عند الكبار، فكيف سيكون وقعها علينا حين نسمعها من الصغار؟

من أهم العبارات المهذبة التي يمكن أن نبدأ بتعليمها أطفالنا ما يلي:

عبارات الاستئذان

عبارات التحية والسلام

عبارات الشكر

عبارات الاعتذار

من منكم يحرص على تعليم أطفاله العبارات المهذبة؟

ومن أي عمر؟

أغنية التهذيب