قبل أسبوع تقريبًا، تم بحمد الله افتتاح مكتبة عالم الأشكال والألوان في الإمارات، في إمارة عجمان تحديدًا.

إنها بالنسبة لي ليست مجرد مكتبة، ليست مكانًا لبيع الكتب والقرطاسية والتصوير فحسب، مع أنها كلها متطلبات حياتية ضرورية، لكن ليس هذا ما يميز مكتبة تحمل اسمًا جميلا ومميزًا يوحي بأنها عالم فريد من نوعه، ما يميزها هو أننا نهدف من خلالها إلى إيجاد عالم من الجمال والإبداع للكبار والصغار، عالم يجد الجميع فيه غايته، ويمكن أن يقضي فيه وقتًا طويلا دون أن يشعر، لأنه يشبع جوانب كثيرة لديه.

لقد خصصنا في هذه المكتبة زاوية للأنشطة والفعاليات الخاصة بالأطفال تحديدًا، لكنها قد تشمل أيضًا الأمهات، والمعلمات.

ستكون هناك الكثير من القراءات القصصية، والورش، والدورات، والأنشطة التي لن يملّ الصغار ولا الكبار من حضورها والاستمتاع بها.

ستكون هذه المكتبة عالمًا يجذب الأطفال إلى العلم والبحث والمعرفة، وسيقودهم التفتيش في زواياها الكثيرة إلى حب البحث والتنقيب عن الجديد والمفيد في حياتهم بصورة عامة، وبين صفحات الكتب والمواقع الإلكترونية بصورة خاصة.

هذه المكتبة هي عالمي أنا قبل أن تكون عالم الصغار، تحمل في زواياها ورفوفها شخصياتي التي أوجدتُها على الورق أولا، ثم أصبحت على الشاشات عبر الأغاني ومقاطع الفيديو الجميلة التي ظهرت من خلالها، واليوم ها هي ذي تظهر حية متحركة بين الأطفال الذين تفاعلوا معها في يوم الافتتاح، وسيتفاعلون معها أيضا في الأيام القادمة، بمجرد أن تعود الحياة لإيقاعها السابق وأفضل بإذن الله.

نتشوق للقائكم صغارًا وكبارًا في عالمنا الجميل، عالم الأشكال والألوان

د. فاطمة البريكي