الدكتورة فاطمة البريكي

ينبغي الاهتمام بالقاموس اللغوي للطفل منذ صغره، فكل ما يمر على الطفل في هذه المرحلة يتم تخزينه في مواضعه الصحيحة في الذاكرة، وبقدر ما نقوم بجهود موجّهة في هذا الشأن يكون أداؤهم اللغوي عاليًا أو منخفضًا.

لماذا يجب تعليم الأطفال مهارة المفردات؟

تساعد المفردات الأطفال في استخدام مهارات اللغة الأساسية الأربعة بسهولة، فإذا كان يتواصل شفويًّا مع الآخرين بعدد محدود من المفردات فلن يتمكن من فهم ما يسمعه بشكل جيد، كما لن يستطيع التعبير عن نفسه وآرائه وأفكاره ومشاعره بشكل مناسب.

والأمر نفسه ينطبق على ممارسة القراءة والكتابة، فإذا أراد أن يفهم المقروء فسيجد صعوبة في ذلك حين يكون لديه عدد قليل من المفردات. وحين يكتب سيعيد استخدام المفردات نفسها، وبالتالي لن يحرز أي تطور في مهارات اللغة الأساسية.

كلما زاد عدد المفردات سيؤثر ذلك إيجابيًا على درجات الطفل في المواد الدراسية المختلفة باللغة العربية، فهو يستطيع فهم كل ما يقرؤه، ولا يحتاج إلى شرح طرف آخر، كما يستطيع الإجابة بسهولة باستخدام مفردات معبرة ومناسبة.

معرفة المفردات تعد مهارة أساسية للوصول إلى التمكن من مهارة الطلاقة في القراءة، وهي الغاية من تعلم القراءة حتى تبدأ بعدها مرحلة القراءة للتعلم. الذي يعرف مفردات أكثر لا يحتاج إلى من يشرح له ما يقرؤه، وبالتالي يكون قادرًا على قراءة عدد كبير من الكتب، والتمكن من المعارف الموجودة فيها ذاتيًا، ويمكنه حينها أن يحقق أغراض الربط والتأمل التي يقوم بها القراء الممارسون عادةً.

ألعاب تنمية المفردات من  عالم الأشكال والألوان:

1 لعبة السرعة: وفيها يتسلى الأطفال بممارسة اللعبة، بشرط أن يذكروا المفردات في أثناء اللعب حتى ترسخ في أذهانهم.

2 لعبة حلزون الكلمات والسلم والثعبان: ومن خلالها يتعلم الأطفال الصغار الكلمات مصنفة بحسب الحروف الألفبائية بمعدل 3 كلمات لكل حرف. ويتعلم الأطفال الكبار 100 كلمة مصنفة إلى أسماء، وأفعال، ومرادفات، وأضداد.

3 لعبة كلمات ورسومات: وفيها يتعلم الأطفال بطريقة ممتعة جدا 180 كلمة جديدة، وقد تم استخدام ورق (اكتب وامسح) لهذه اللعبة حتى يتمكن الأطفال من استخدامها المرة بعد المرة.

4 معجم عالم الأشكال والألوان: وفيه يتعلم الأطفال أكثر من 100 كلمة من الكلمات الأكثر تكرارًا في نصوص الأطفال من قصص وأغانٍ. 

كيف يتعرف الأطفال على المفردات:

– الشرح: أن يعرف الطفل معنى الكلمة بالشرح.

– الرسم: أن نطلب من الطفل أن يرسم الكلمة؛ فإذا رسمها بشكل صحيح فهذا يعني أنه فهمها.

– المرادف: أن يذكر كلمة أخرى لها نفس المعنى.

– الضد: أن يذكر كلمة أخرى معاكسة لها في المعنى.

– الإنشاء: أن يضع الكلمة في جملة من إنشائه.

– السياق: أن يذكر 3 سياقات مختلفة يمكن أن يستخدم فيها هذه الكلمة.

المفردات مع الأطفال الصغار:

تختلف طرق إكساب الأطفال الصغار المفردات الأساسية عن طرق إكساب الأطفال الأكبر سنًّا؛ فكلما يتعرض الطفل لنصوص أكثر، ولغة حوارية أكثر، تكون حصيلته أكبر، وقدرته على فهم المعاني من السياقات أعلى.

– بعض الأفكار لزيادة المفردات بالتدريج كلما زاد عمر الطفل:

– اقرئي القصص، واسأليه عن معاني كلمات مختارة من القصة.

استخدمي البطاقات المصورة، فمثلا حتى يفرق بين التمساح والديناصور على سبيل المثال.

– استخدمي الأشياء الحسية المتوفرة، فمثلا حتى يفرق بين البرتقال واليوسفي، أفضل طريقة هي أن يرى ويشم ويتذوق الاثنين ويعرف الفرق بينهما بالتجربة الحسية.

– اطلبي منه تمثيل بعض الفقرات، أو تمثيل القصة كلها إن كانت قصيرة.

– اطلبي منه إعادة سرد القصة بأسلوبه، ومفرداته، وحين يستخدم مفردات من القصة شجعيه وأثني عليه.

طرق زيادة مفردات الطفل:

– القراءة، ثم القراءة، ثم القراءة. مع الإشارة إلى أن القراءة اليومية لمدة 20 دقيقة للأطفال تجعل أداءهم في اختبارات القراءة المعيارية أفضل لأنهم يكونون قد تعرضوا لـ(1.8) مليون كلمة في السنة.

– ممارسة الألعاب المعتمدة على المفردات، من مثل لعبة (أنا أرى) التي تعتمد على تقديم وصف لشيء، وعلى الأطفال أن يحزروا ما هو، ومع رفع مستوى صعوبة الأشياء الموصوفة تزيد حصيلة الأطفال من المفردات. أو لعبة (إنسان/ حيوان/ طعام/ جماد) على سبيل المثال.  

– تعليق بطاقات المفردات في غرفة الدراسة، أو غرفة المعيشة أو صالة الجلوس، وتغيير البطاقات بمجرد أن يعرف الطفل المفردات ويحفظها.

– وضع المفردات التي يتعلمها الطفل كل مرة في سياقات جديدة، ليعرف الطفل أن الكلمة الواحدة تأتي بمعانٍ مختلفة، بحسب السياقات.