قصة طفل صغير وطائرة ورقية

طفل صغير وطائرة ورقية، قصة تحفز الإبداع لدى الطفل، إذ يمكنه أن يوجد شيئًا جديدًا من مجموعة عناصر متوفرة يبدو ظاهريًا ألا رابط بينها. وتتضمن جانبًا تفاعليًّا بين القارئ والطفل الذي في الكتاب حين تُطرح الأسئلة عن كيفية اللعب بالطائرة الورقية، مع وضع عدد من الاحتمالات غير الصحيحة وصولا للاحتمال الصحيح الذي سيكون للقارئ دور فيه،

ثم تتضمن جانبًا تفاعليًّا آخر بين الطفل وبقية الأطفال حين ينتهون من قراءة القصة، إذ يدعوهم الكتاب لصنع طائرات ورقية صغيرة واللعب بها معًا. ولعل هذا هو أكثر أجزاء القصة إمتاعًا للأطفال، حين يتحول النص المقروء إلى واقع يعيشونه ويستمتعون به، ويبدأ الربط بين النص المقروء والخبرة الشخصية.

يمكن استخدام هذه القصة للقراءة الجهرية والقراءة التشاركية في البيت والمدرسة. وهي قابلة للكثير من الأنشطة التي يمكن إعدادها بسهولة نظرًا لأن موضوعها حركي وجاذب للأطفال.

تأتي هذه القصة ضمن محور (كيف يعمل العالم) من محاور موضوعات برنامج البكالوريا الدولية في المرحلة الابتدائية PYP.

. كما تأتي ضمن محور (العالم من حولي) من محاور عربي21 المدرسية.

قريبًا ستتوفر القصة في جناح سما للنشر والإنتاج والتوزيع، في معرض الشارقة الدولي للكتاب 2021.

تعليقك يسعدنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.